• ×

05:16 صباحًا , الإثنين 9 ذو الحجة 1439 / 20 أغسطس 2018

نحتاجكم الى آخر يوم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نحتاجكم الى آخر يوم

مع اقتراب نهاية العام الدراسي الجاري تقترب معها بعض الهموم والمشاكل المتعلقة بالتربية والتعليم كمنظومة متكاملة فالتربية تكاد تكون المجال الإنساني الوحيد الذي يهم كل فرد في أي مجتمع كان ، وتلك الهموم والقضايا تتفاوت وتختلف باختلاف منسوبي التربية والتعليم .
أن \" تنشئة العقول \" .. وبناء النفوس .. تحتاج الى اخلاص وبذل وعطاء وامانة كما تحتاج الى عدل وجزيل عطاء ومساواة ، وتحتاج الى متابعة وتدقيق وتمحيص من ولي الأمر ليحقق المراد فالفردية في العمل لا تحقق الغاية والأعذار التربوية والعائلية كثيرة فيجب العمل بميزان مشترك بين المنزل والمدرسة الى آخر يوم دراسي فأدارة التغيير بيد المعلم والطالب وولي امره فباستطاعتهم التغيير والتغيير للأفضل والأحسن .

ورغم كل الاعباء التي يتحملها المعلم بالمدرسة من مناوبة يومية وإعداد كشوف الطلبة شهرياً ، ومتابعة الواجبات اليومية وإعداد الوسائل التعليمية وتحضير الدروس اليومية وتغيير طرق التدريس وو فأنه لا يستطيع التغيير ما لم يتعاون الطالب وولي امره في تحريك العملية التربوية والتعليمية نحو المنطقة البيضاء والخضراء !!

وبهذا الشأن أود أن أسرد قصة اعجبتني كثيراً أرجو أن توضح المقصد من هذا المقال .
يُحكى أن أباً حكى لابنه في جلسة أبوية حانية تتسم بالحلم والصدق والجدية اللينة أن رجلاً يملك بستاناً يحوي أنواع شتى من أصناف الأشجار المثمرة وغير المثمرة يأتون الناس إلية من كل مكان ليشتروا من بستانه أنواع الثمار وكان يستخرج العطر من الزهور ، وكان له ولد يحاول جاهداً أن يعلمه هندسة الزراعة ولكنه يستهتر بوالده ويرد عليه بأن الزراعة تحتاج الى ماء وتربة ، والى جهد كبير ومتابعة ومثابرة وطموح .
وكان الوالد يرعاه بنفسه فكبر بالسن وشاخ بعدها طلب من ولده أن يرعى البستان ومع قلة خبرة الولد بدأ البستان بالذبول وحين أزهرت الأشجار ظن الولد أن رعايتها تقف الى هذا الحد فاهملها ونمت الحشائش الضارة بينها فضعفت الأشجار وأصبح حصاد الموسم ضعيفاً فخسر أموالاً طائلة .
فكذلك العقل يذبل ما لم يغذى بالعلم والمعرفة فالمعلم طيلة أيام السنة الدراسية وهو محرك لتزويد طلابنا بالعلم والمعارف المتنوعة وهي مرتبطة بأفكار وخبرات تعتمد على سابقتها كالشجرة المثمرة تحتاج الى رعاية لآخر القطاف حتى تكون مخرجات القطاف على قدر الجهد والتعب، فالمهارات العقلية التي نتعلمها ونمارسها يومياً هي كاللبنات تستلزم منا متابعتها الى بناء السقف لحمايتها من العوامل التي تنحتها وتقوص بناءها لذا فإننا بحاجكتم الى آخر يوم دراسي لنرئ فيكم ثمار رعايتنا الى آخر العام الدراسي لنكون صفاً واحداً ضد هذه العوامل التي تزحزحها وأهمها الغياب الذي يفقد المهارات التربوية والتعليمية ترابطها وثباتها ،فنحن بعون الله نأهلكم لحياة معرفية وتربوية وتعليمية ثابتة للحياة القادمة بإذن الله.
نحتاجكم أيها الآباء والامهات لتكونوا عوناً للمدرسة وأن يكون هدفكم المحبة والحنان لابنائكم وبناتكم وليس القسوة والجفاء وأن تكونوا مؤشر توجيه ونهوض بعقول واعية لأهمية نهاية العام الدراسي في إنجاح أهداف المدرسة كمؤسسة تربوية وتعليمية لها ثقلها وسط المجتمع المحلي .

وكيل ثانوية الملك سعود بالجوف
عبيدالله صالح المعين

 3  0  523
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    12-06-32 04:35 صباحًا المحترم :
    ما شاء الله تبارك الله

    مقال رائع ومفيد

    فعلاً العقل يحتاج الى اهتمام دائم وبشكل متواصل

    الاكل غذاء الجسد والقراءة غذاء العقل

    كل ما يحتاج له المعلم هو اب متابع لابنه ومحتمس لتعليم ابنه


    اشكرك من اعماق قلبي على ما طرحت


    تقبل تواجدي
  • #2
    11-06-32 05:34 صباحًا خالــــــــــــــــــــــــد :
    جزاك الله الف خير يااستاذنا الغالي




    وكثر الله من امثالك



  • #3
    10-06-32 11:13 مساءً osama shabaan :
    يعطيك العافيه استاذ عبيدالله موضوع قمة فيـــ الروعة والإفادة

جديد المقالات

‏الرحيل حياة صعبه والاصعب منها فراق من تحب ارضا...


بواسطة : منى الطوير

(أكشن ) قراءة لمادة إعلامية من فيلم...


الجوف الان . الكاتب / عبداللطيف الضويحي...


بواسطة : امل العبدالله

العمر مجرد عداد للزمن..، الفكر...


بواسطة : منى الطوير

من شمالك ياوطن لين الجنوب من شروقك لآخر حدود...


بواسطة : منى الطوير

(هاكاثون) هاكاثون الحج .. بعيداً عن الهرج...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 05:16 صباحًا الإثنين 9 ذو الحجة 1439 / 20 أغسطس 2018.