• ×

10:37 مساءً , الأربعاء 6 ربيع الأول 1440 / 14 نوفمبر 2018

من يقف وراء تأخر الجوف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

من يقف وراء تأخر الجوف

كان لقاء مثيراً للاهتمام وخطوة تعُد من النوادر أن يكون لقاء وزير الصحة الدكتور عبدالله الربيعة مع أهالي الجوف وبرعاية كريمة من أميرها.
فقد ظهر اللقاء على غير العادة في مثل هذه المناسبات ،فقد تقزّم أمامه مسئولو الشؤون الصحية , وهذا دليل على أن النمط السابق لم يكن بالأسلوب الأمثل ولا يناسب المرحلة والذي يتخذه الوزراء والمسئولين ، والذي لا يتعدى كونه حفلا مبهجا تتراشق فيه كلمات الشكر والثناء وإلقاء القصائد ،فمعه تتطاير هموم المواطن و تطلعاته وحاجاته ، فأدركت أن لدينا خلاً واضحاً وأن القصور يبدأ من الداخل.
فقد اعتدنا في الغالب على النمطية والعشوائية في طرح قضايانا ومشكلاتنا الذي خرق معه أسماعنا على مر عقود ماضية ، والقائم على تلميع الذات واللف والدوران وتغيير الحقائق والدفاع عن النفس والتنظير الممل والفبركة اللفظية والتزلف والأجوبة الدبلوماسية للخروج من الواقع المرير ، مما يدل دلالة واضحة على عمق الفجوة وعدم الانسجام بين المواطن والمسئول .
الذي نتطلع له ونتمناه أن ننتهج لغة حضارية في الحوار , والوضوح والشفافية ، تسوده مساحة من الحرية والتعبير المنطقي والطرح الموضوعي المتزن الذي يعزز بدوره جانب المصداقية بين المواطن و المسئول يعيد معه مبدأ الثقة المتبادلة بينهما .
نعم من يقف وراء ذلك ؟؟
هي علامات استفهام (؟؟؟) كبيرة وكثيرة وربما تساءل غيري الكثير ممن لهم إطلاع على بواطن الأمور وظواهرها وهذا أمر يكاد أن يكون شائعا في مجمل شؤون حياتنا.
ليس من العيب أو من الحرج أن يُطرح سؤال كبير كان أم صغيرا إذا كان هدفك الحصول على إجابة واضحة صريحة وصحيحة مهما كان موقعك فأنت جزء لا يتجزأ من هذا الكيان وفرد عامل في المجتمع لك حقوق مشروعة وخدمات وبرامج كفلتها لك الشريعة وأقرتها لك المواطنة ، فتولت الدولة توفيرها وحفظتها لك لتحقق بها مصلحتها ومصلحة المواطن دون قيد أو شرط أو منة .
فعندما يطل المسئول علينا في وسائل الإعلام وهو يتحدث عن مشروع ما أو منشأة ما فانك لا تدري أهذا المسئول يعي ما يقول أم الذي تسمعه من حديث لايعـدو كونه فقعات صابون أوذر للرماد في العيون ، دون أدنى تقدير لمشاعرنا و احتراماً لعقولنا..
فهل يعلم أن الواقع الآن يشهد عكس مايتحدث به أم أنه بعيد كل البعد عما يجري حوله وأنه غير متابع أو مطلع على مجريات الأمور وهذا سؤال آخر مطروح ؟.
وهنا مشكلة كبرى لاتقل عن مشكلتنا السابقة وهي أن بعض الإعلاميين ربما يشاركون المسئول في طمس الحقائق ويوافقونه أحياناً فيما يقول رغم أنهم على علم تام بخلاف ما يقول وهذا يجعل المسئول يتمادى ويراوغ في إخفاء الحقائق بمباركة ومساعدة من أشخاص انتهجوا مبدأ الصمت واتخذوا أسلوب المداهنة والمجاملة سلماً يرتقون عليه لتحقيق مأربهم ومصالحهم الخاصة ..
إذا.. نحن أمام أمرين مهمين جداً .. تقاعس المسئول وتغييب الحقائق .
هنا أستطيع أن أقول كلمة جارحة ربما للبعض ... هذا هو سبب تأخر الجوف !! ولا عجب
وهناك أمثلة وشواهد كثيرة ربما تعجز الصفحات عن سردها ، عليّ أوجزها بالتالي:ـ
أولها وأهمها : مشروع جامعة الجوف والذي مضى عليه قرابة السنين العشر ولم ينجز منه سوى نسبة لا تذكر من حجم المشروع
الضخم ، ولعل الأمل يتجدد في مديرها الجديد .
في المقابل أن بعض الجامعات في بعض المحافظات أتت بعد جامعة الجوف وقطعت مشوار كبير وهي على وشك الانتهاء وربما انتهت .
ثانيها : مستشفى الملك عبد العزيز التخصصي وهو الآخر يترنح سنين بين تقاعس المسئول وتهاون المقاول .
ثالثها : البرج الطبي والذي كلما قرب موعد تسليمه يتم تأجيله .
رابعها : الطرق والمواصلات والجسور والتي أرهقت المواطنين وأتلفت مركباتهم وعطلت أعمالهم ناهيك عن ماتسببت به من حوادث ونكبات، منها طريق الملك عبدالله وطريق الأمير عبدالاله وطريق المطار المختصر والطرق الزراعية وكبري الصناعية والتقاطعات والحفريات والتحويلات داخل الأحياء السكنية وخارجها وغيرها ،، والقائمة تطول ... والمسئول هو المسؤل .
وهنا سؤال : لماذا مشاريعنا دائما تتأخر مع وجود الإمكانيات المادية والتشغيلية والكفاءة البشرية ..
فالمشروع الذي مدته ثلاث سنوات يتأخر إلى عشر سنوات فالتأخير حاصل حاصل كبر هذا المشروع أم صغر ، وكأن التأخير شرط ملزم من بنود المشروع .
أيها المسئول ... إن مسؤوليتك عظيمة ودورك عظيم .. أخاطبك من موقعك أيا كانت مسؤوليتك .. فمن موقع الأمانة والمسئولية التي تحملها ومن واقع غيرتك على مصلحة الوطن والمواطن ،، أقول .. أنت مسئول عن كل هذا ولا أحد غيرك ،، ولا يعفيك شي حتى تعفي نفسك..
إن لم تكن على قدر تلك المسئولية !! فاتركها لغيرك ،، لن يسامحك الناس ولن يعذرك التاريخ ..
ـ إن لم تستطع .. فغيرك يستطيع .
ـ إن لم تكن قوياً .. فغيرك أقوى .
ـ إن لم تكن مهتماً .. فغيرك مهتم .
ـ إن لم تكن تجابه .. فغيرك يجابه .
ـ إن لم تكن كذلك ... فارحل غير مأسوف عليك .
نحن نريد مسئولاً يعي دوره ويقدر مسؤوليته ويعمل عليهما .. وسنكون خير عون له ..
أما المسؤولية العظمى تقع على ولي أمرنا في هذه المنطقة صاحب السمو الملكي الأمير/ فهد بن بدر وفقه الله في متابعة كل هذا والعمل على تذليل الصعوبات وتخطي العقبات وتشكيل اللجان ممن يثق بدينهم وإخلاصهم في متابعة المشاريع وكتابة التقارير عن كل مشروع ومعرفة أسباب تأخرها والمتسبب في تعثرها ومحاسبة المقصر والمتخاذل..
كلنا أمل في سموه أن هذا الملف له أولوية خاصة وأهمية بالغة.
ورجائنا بعد الله في سموه كبير وهو الرجل الراعي الواعي الذي يسعى دوماً في تحقيق مصالح المواطنين ... ودمتم سالمين

تذكرة ... { وإنه لذكر لك ولقومك وسوف تسألون }


image

د . عبدالله عبدالرحمن السويلم

 0  0  398
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : منى الطوير

عندما يحضر الكبار أمّا الآن فقد آن الأوان...


شهد العالم حدث اختفاء و مقتل الصحفي السعودي...


شعب وحكام المملكة العربية السعودية ( لن...


شعرت حقيقة ًببعض من القلق والغبن منذ ايام قليلة...



بواسطة : قبيل الشمري

يسألني الكثير من الأصدقاء عن غياب المقالات...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 10:37 مساءً الأربعاء 6 ربيع الأول 1440 / 14 نوفمبر 2018.