• ×

07:33 مساءً , الجمعة 6 ذو الحجة 1439 / 17 أغسطس 2018

حصة أم غصة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

حصة أم غصة ؟
في وقت ليس ببعيد أُثير في مجتمعنا السعودي مشهد إلحادي بغيض كان كبشهُ "كاشغري "ولا أريد أن أقول بطله فسب النبي خيبة وبوار وخزي وعار
وكان رعاته الرسميون "التغريبيون المتحررون "
وكانت الوسيلة "تويتر "منبر من لامنبر له
أما ردود الأفعال فقد حقق المشهد رواجاً بين الناس
حتى أصبح حديث المجالس فترة من الزمن
طبعاً كلنا نعرف السيناريو الذي حصل بكل فصوله فلا أحتاج لسرده
كان مشهد النهاية
إسدال الستار على القضية
بتوبة كاشغري!!
خمدت نار تلك الفتنة
ثم بعدها بفترة وجيزة خرجت لنا حصة آل الشيخ (غصة)
بتغريدة شنيعة
تتطاول فيها على ذات الله عزوجل!!!
وبهذه المصيبة تم تدشين الجزء الثاني من مسلسل الإلحاد
وبما أن من أمن العقوبة أساء الأدب
كانت مشاهد الإلحاد عند حصة (غصة)
أكثر جرأة وشناعة!!
نحن نعلم أحبتي أن الإلحاد ليس وليد اليوم
لكنه على بلادنا جديد أو بالأصح المجاهرة به
و يبدو أن هذه المسلسلات التغريبية تسير وفق تنظيم وتخطيط
تدبر حلقاتها وفق النص دون خروج عنه
أنا أعلم أن البعض سوف يصنف كلامي تحت نظرية المؤامرة
لكن للأسف بات الأمر واضحاً جلياً
وبما أن ردود الأفعال الواسعة المستنكرة التي حدثت مع كاشغري التي كاد عنقه أن يطير معها
كان العذر القبيح جاهزاً لتفادي ردود الأفعال التي ستحدث ألا وهو أنه تم إختراق حسابها على تويتر!!
ثم في موطن آخر أشد قبحاً تقول أنها لاتقصد الإساءة إنما "أقصد هل أنت تسمع قدرة الله"
المشكلة أن منبر المغردين الذي أظنه بات أحياناً منبراً لبعض الناهقين النابحين
أصبح منبر إلحاد عند البعض
طبعاً تصدى المشايخ لهذا المشهد
حتى حذروا من عاقبة التهاون بهذا الأمر وأن يعمنا عذاب إن نحن سكتنا على هذا المنكر العظيم
الذي ماتعودناه في بلاد قامت على توحيد الله
وقال العريفي حفظه الله في خطبته الجرأة على الدين فائدة تصف مايحدث الآن
مستشهداً بآية سورة البقرة من قوله تعالى ( وإذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا وإذا خلوا إلى شياطينهم قالوا إنا معكم إنما نحن مستهزئون الله يستهزئ بهم ويمدهم في طغيانهم يعمهون ) في حدث مضى عندما وصل الأمر إلى القضاء وبلغت القلوب الحناجر ....قالوا "آمنا"...وعندما يخلون إلى زنادقتهم يقولون" إنما نحن مستهزئون"
وفي الختام
رباه أصلح الحال والمآل وأرد بنا خيراً ومتى أردت بعبادك فتنه فاقبضنا إليك غير خزايا ولامفتونين ورد كيد الكائدين في نحورهم
ونقول ياترى ماهي الخطوة القادمة أيها الزنادقة المنفتحون
تذكروا يوماً سوف يأتي لامحالة تشهد عليكم أيديكم وأرجلكم فما أنتم فاعلون ؟


هذا وتقبلوا خالص تحياتي وتقديري لما منحتموني من وقتكم


كتبه/ فيصل عبدالرحمن العنزي
***************


أطيب تحية ,
اخبارية وصحيفة الجوف الآن

بواسطة : فيصل العنزي
 3  0  463
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    26-06-33 10:22 صباحًا محمد عقايل العفر :
    صديقي فيصل .. جميل ماخطته اناملك وما نزفه حبر قلمك في تلك الكلمات الجميله ..
  • #2
    23-06-33 12:56 صباحًا أشرف العرجان :
    الله يثيبك أخي فيصل ونفع الله بكلماتك القيمة ولنعلم جميعا أن الجهاد في سبيل أصعب من الجهادفي المعركة ولا نيأس أبدا فوالله النصر للأسلام والمسلمين ومثل هؤلاء ماذا يريدون والى أين سيذهبون الا يعلمون أنهم بيوم سيرحلون فبماذا سيجيبون المولى جل وعلا نسأل الله لهم الهداية واذا لم يرد الله ذلك أن يخلص الأمة من شرورهم .
    • #2 - 1
      23-06-33 12:10 مساءً فيصل العنزي :
      شكراً أحبتي نايف وأشرف على تفاعلكم ومروركم تقبلوا تحياتي
  • #3
    22-06-33 05:59 صباحًا نايف :
    كتبت فابدعت اخوي فيصل

    مقال رائع وجميل
    ولكن لا حياة لمن تنادي عندما نطالب بردع من يتعداء على حدود الله
    نتفاجي بابعاد الشيخ العبيكان
    الهذه الدرجة وصلنا ان مقام الدولة اعز من مقام الله سبحانه وتعالى
    التغريبيون كما ذكرتهم مسيطرون على كل شي الاعلام وعلى جميع سلطات الحكومه ويسعون في الخراب الدولة ولابد من ردعهم

    شكراً على طرحك الجميل

جديد المقالات

بواسطة : منى الطوير

(أكشن ) قراءة لمادة إعلامية من فيلم...


يبدي الناس في الجوف اهتماما متزايدا بمشروع...


بواسطة : امل العبدالله

العمر مجرد عداد للزمن..، الفكر...


بواسطة : منى الطوير

من شمالك ياوطن لين الجنوب من شروقك لآخر حدود...


بواسطة : منى الطوير

(هاكاثون) هاكاثون الحج .. بعيداً عن الهرج...


بواسطة : منى الطوير

إعجاز .. وإجتياز .. وإمتياز أمر خارق .. كالشمس...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 07:33 مساءً الجمعة 6 ذو الحجة 1439 / 17 أغسطس 2018.