• ×

11:18 صباحًا , الخميس 7 ربيع الأول 1440 / 15 نوفمبر 2018

أحسنوا الظن بالمطلقات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
من حوار جمعني بأحد الأصدقاء تأكدت تماماً من فكرة أن هناك بعض فئات مجتمعنا لديهم قاعدة شمطاء لا تتغير، وهي أن المطلقات خارج الحسابات.. فذلك الصديق يرفض تماما الزواج من مطلقة، بحجة أنها مطلقة، يعني في نظره أنها مخطئة وغير معترف بها اجتماعياً وستظل جريرتها معلقة بها إلى يوم الدين، وللأسف لم يأبه بأي اعتبارات، بل وضع المطلقات في قائمة المرفوضات اللاتي لا يجلبن حظاً ولا نفعاً.. وهو ليس الوحيد الذي يرى بهذه الرؤية الاجتماعية البائسة، بل هناك الكثير من مجتمعنا من يراهن بالمقلوب ويعتبرهن خارج نطاق الزيجة. ولكني متعجب من مجتمعي الفاضل الذي صدمني كثيرا ببعض أفكاره العكسية تجاههن، فهو بالإضافة لما ذكرته آنفاً يغيّب حسن الظن وعدم التوافق والاتفاق عند ذكرهن، وتحضر الشفقة المبّطنة بالرفض والرضا بنظرة القصور والدون. فمن من هنا أرفع عتابي الأبيض، لعله يكون مرققاً لبعض العقول "الحجرية" بأن يتعاملوا مع المطلقات بأنهن جزء المجتمع ولسن ناقصات عن بنات جنسهن بشيء.. الذي يفرق بينهن وبين الآخريات أنهن لم يتوافقن مع الزوج الأول، فهل عدم الاتفاق بين الطرفين يعتبر جرما لا يمكن غفرانه؟

فلتحذر يا بعض مجتمعي من ظنك السيئ، ولا تحاول أن تجعلهن مثارا لعبارات النقصان، فمنكم من هم آباء لفتيات مقبلات على الزواج، فبناتكم ينتظرن منكم الدعاء بالتوفيق واختيار الرجال المناسبين لهن، فلتحسنوا الظن دائما ولتكونوا مناصرين لهن، حتى يكون هناك من يناصر بناتكم ويدافع عنهن ويكونوا لهن حصناّ حصينا، ولا تعتبروا أن المطلقات انتهين من الحياة، بل هن ينبضن بكل حب ووفاء وصدق، ولتكن يا صديقي من طلائع المصححين لهذه الأفكار، فالمطلقة أنثى وليست قنبلة موقوتة تخاف من فرقعتها.

كاتب

حمد جويبر

بواسطة : الجوف الان
 1  0  409
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    12-07-33 06:03 صباحًا أشرف العرجان :
    أحسنت أخي حمد وأوفيت فمن الصحابيات من طلقت وكان لا يعاب عليهاوالنبي صلى الله عليه وسلم تزوج من مطلقه وهو أفضل البشر
    وبالمناسبة أضيف ولتسمح لي حيث اني قرأت أن أحد الرجال من السلف كان له سبع مطلقات وكن يلقين عليه السلام لأن الطلاق ليس عداوة ولا عيبا للطرفين بعكس ما نراه اليوم من حقدوغل

جديد المقالات

تعتبر محافظة القريات من أكثر مناطق المملكة...


بواسطة : منى الطوير

عندما يحضر الكبار أمّا الآن فقد آن الأوان...


شهد العالم حدث اختفاء و مقتل الصحفي السعودي...


شعب وحكام المملكة العربية السعودية ( لن...


شعرت حقيقة ًببعض من القلق والغبن منذ ايام قليلة...



جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 11:18 صباحًا الخميس 7 ربيع الأول 1440 / 15 نوفمبر 2018.