• ×

07:59 مساءً , الثلاثاء 10 ذو الحجة 1439 / 21 أغسطس 2018

عبير عرفات في دومة الجندل !!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبير عرفات في دومة الجندل !!

مهما تجولت في الدنيا ، ومهما علق في وجدانك من ذكريات تلك الأسفار فستكون ذكريات الحج أمراً مختلفاً تماماً !!
في سفر الحج : الروحانية , والسكينة , وشذى وعبير تلك الأماكن المقدسة: عرفات , مزدلفه , ( المشعر الحرام ) , منى .....
ومما علق في وجداني وتصوري في أول حجه قبل عشرين عاماً تلك المبرات والمساهمات الخيرية وكان من أهمها توزيع مياه الشرب , ولم يكن في ذلك الوقت شبكة للمياه , إنما كانت السُقيا تتم عبر ناقلات ( صهاريج) كبيره , كتب عليها بالخط العريض ( سُقيا مجانية ...)
تبدلت الحال سريعاً ، واختفت تلك الناقلات بفضل شبكة مياه متكاملة لجميع المشاعر ، وبقيت الذكريات !
بقي عبير عرفات والمشاعر استنشقه كل يوم في مدينتي التاريخية \" دومة الجندل \" حين أرى ناقلات المياه ( الوَيت)* تجوب المدينة وقد كُتب عليها سُقيا مجانية لأهالي دومة الجندل !!!!

وهناك دائرة بهذا الاسم , ونحن البلدة التي يُجمع الخبراء على أنها تسبح على بحار من المياه العذبة . ولكن المشكلة أن شبكة المياه قديمه وعشوائية وهناك مخططات عمرها أكثر من عشرين سنه لازالت تصرف أمورها بفضل تلك ( السُقيا المجانية ) التي لا تتوفر في أي وقت حيث الطلب عليها كبير خاصة في فصل الصيف ، إلى حد يجعل تلك السُقيا غير مجانية !! فلا بد من التودد والتلطف بالسائق !! ليصلك بسرعة !!

أو دفع مبلغ كبير \" للوَيت \" المنافسة للسُقيا المجانية !!
وصدق فينا قول القائل
كالعيس في البيداء يقتلها الظمأ والماء فوق ظهورها محمول

حقيقة إذا رأيت هذه \" الوَيت \" أحسست بالضعف والمهانة !!
خاصة من كلمة مجانية . يعني المسألة فيها حنَةٌ ومنَةٌ !! فلا يوجد شعور بالتقصير في عدم وجود شبكة مياه متكاملة , إنما العكس هم ممتنون علينا بأن السُقيا مجانية !!
إذاً لكم الشكر والتقدير أيها المسوؤلون . والحمد لله الذي سقانا وكفانا وآوانا.
اللهم أدم علينا عبير عرفات أعواماً عديدة وأزمنة مديدة .
ــــــــــــــــــــــــــــــ

(*) اعلم أن كلمة ( وايت) غير عربيه ولكن ماذا اعبر عن هذا الشيء ؟!!
هل أقول ( صهريج ) فهي أيضاً ليست عربيه بمعنى أنك لا تقول صهرج يصهرج صهرجة !!! كان مدرسنا الشامي يعلن التحدي أن يؤثر عنه أن يتكلم كلمه بغير اللغة العربية ثم وضعناه تحت المراقبة أشهراَ فلم يطح به إلا كلمة ( وايت ) !!

كتبه الأستاذ فهد بن عبدالله الفريح
الجوف دومة الجندل

بواسطة : فهد الفريح
 2  0  723
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    14-06-32 12:12 مساءً عاشق الشمال :
    بارك الله فيك ياأستاذي الكريم



    موضوع جميل , وطرح رائع



    سلمت اناملك ....







  • #2
    12-06-32 11:41 مساءً عايش وحيد :
    ما شاء الله تبارك الله

    ابدعت يا دكتور فهد بطرح الرائع والجميل

    فعلاً الحال يتطور ودومة الجندل على حالها باقيه

    لا اعلم لماذا ولكن الله كريم

    تقبل تواجدي

جديد المقالات

بواسطة : منى الطوير

عيدٌ سعيد .. ياعسي عمرك مَديد دعوتى للكل باضحئ...


‏الرحيل حياة صعبه والاصعب منها فراق من تحب ارضا...


بواسطة : منى الطوير

(أكشن ) قراءة لمادة إعلامية من فيلم...


الجوف الان . الكاتب / عبداللطيف الضويحي...


بواسطة : امل العبدالله

العمر مجرد عداد للزمن..، الفكر...


بواسطة : منى الطوير

من شمالك ياوطن لين الجنوب من شروقك لآخر حدود...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 07:59 مساءً الثلاثاء 10 ذو الحجة 1439 / 21 أغسطس 2018.