• ×

02:46 مساءً , السبت 23 ذو الحجة 1440 / 24 أغسطس 2019


الجمال الهائجه

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

موضوع جدير بالاهتمام جدير يالانتباه وخاصة ونحن في وقت تغيرت فيه المفاهيم واختلفت فيه القيم واصبح الانسان في حيرة من امره بين شد وجذب لحياة تشوبها الامور بالتعتيم الذي يخيم على بعض المفاهيم الاجتماعيه وفي وقتٍ اختلفت فيه الرؤى والنظره الاجتماعيه وفي زمنٍ هاجت فيه الجمال الضاله المضلله والذي بدأت بشحن صغار السن ممن يجهلون طرق الحياة ومساراتها السليمه واستغلال تلك الصفحات البيضاء بشحن هممهم وارتكاب الدين مطية لهم ليحققوا بهم وعليهم اهدافهم الهدامه الذين لا زالوا يتمنوا تحقيق تلك الاهداف لاغراضهم الشخصيه ونواياهم السيئه .

لقد هاجت تلك الجمال واصبحت تنادي من على منابر التواصل الاجتماعي بالزج بتلك الصبيه قصيري النظر محدودي الخبره قليلي المعرفه بسيطى الثقافه في غياهب الصحراء الموحشه والذي كان نتاجها ترى من بعيد بين قتل وسبيٌ وتشريد بشتى انواعه وطرق اساليبه المتوحشه . فكان لزاماً على المؤسسات الوطنيه بأن يكون هناك حداً لهذه الظاهره الدخيله على مجتمعنا المحافظ السليم .

وأن يكون للمدرسة دوراً بارزاً في تبصير الناشئه الى طريق الصواب وأن تأخذ دورها التربوي في تبصيرهم بأصول الدين والذي اساسه السماحة والتراحم وأن تبني فيهم حب المواطنه ولم اللحمه الاجتماعيه بين طبقات المجتمع .

ولا ننسى دور المؤسسة الدينيه ورجالها المخلصون في تبصير امور الدين والأخذ بأيسرها عبر مساره السليم وطرقه القويمه والبعد كل البعد بالابناء وتلك الصبيه عما يشحن النفس ضد الوطن وأمنه وإستقراره .

وهنا يجب ان نوضح ايضاً أن للمسجد دوراً فاعلاً في توطيد اللحمه الوطنيه والاجتماعيه وزرع الانتماء الوطني عبر منابره الخيّره وحث افراد المجتمع نحو الترابط الاخوي والوقوف بجانب امنهم وحثهم على المحافظه على وطنهم من التمزق والتشرد وإيضاح اهداف أهل الفتن وما يرمون إليه من تمزق للأمه .

إن الشباب هم عماد الأمه وهم الذين يعوّل عليهم بعد الله في عزة هذا الوطن ورفعته وإستتباب أمنه واستقراره فهم النواة الاجتماعيه التي يجب ان نزرع فيهم حب الوطن والانتماء إليه ولهذا الكيان الطيب وإبعادهم عن منابر الجمال الهائجه والتي تولد لديهم الحقد والكراهيه لوطنهم وامتهم .

ومن هنا وجب على المؤسسات الوطنيه ان تلجم تلك الجمال الهائجه بتحجيم أنشطتهم وحجب منابرهم الهدامه وأن يقف المجتمع الواعي المثقف المدرك مع رجال أمنه وقفةً واحده ويدٍ واحده وفكرٍ واحد ولحمةٍ واحده تجاه هؤلاء المغرضون المضللون وعلى المجتمع نبذهم وعدم الاصغاء إليهم ولما يدلون به من فكرٍ سقيم هدفه التدمير والهدم لهذا البناء ولهذه الامه الكريمه فلنعمل على لجم تلك الجمال الهائجه بلجام القوة والمنعه ولنعمل جميعاً على نبذهم من هذا المجتمع المتماسك بإذن الله بكشف نواياهم الخبيثه المضله المضلله .

نسأل الله ان يسدل ستار الامن والامان على وطننا وامتنا تحت ظل هذه القياده الحكيمه المباركه وأن يشفي لنا قائدنا ويلبسه ثوب الصحة والعافيه .

 0  0  422
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

كان يا ما كان في قديم الزمان قرية تقع على ضفاف...


بواسطة : منى الطوير

ربما نصل ونبلغ السقف ونحاور وبكل همّه وشغف ولكن...


مدخل // كل طفل فنان، المشكلة هي كيف تظل فناناً...


بواسطة : روان الحميدي

في الامس فزعت من خبر "الحوثيات " او مايسمن...


بسم الله، والحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على...


بواسطة : عيد الرمالي

نحن من نجعل الناقص كاملاً نحن من نجعل الفاشل...


جديد الأخبار

صرفت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الجوف عدد من التجهيزات المدرسية المتكاملة..

تركيا , السعودية , أخبار السعودية , الإمارات , العمل في الإمارات , فيزا حرا , استقدام عمالة , مصري , سعودي , اماراتي , تركي , شراء شقة تركيا , استشمار تركيا , الجنسية التركيا , عمليات تجميل , الأنف , تخسيس الوزن , رجيم , الرياض , أبو ظبي , دبي , العين , بورصة , دولار , ريال , dollar , usa , work , travel , hotel , money , school , university , education , trade , business , tourism , product , market , shop