• ×



سامي ابوداش

ذهب بخيره، وبقي شره.

سامي ابوداش

 0  0  360
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ذهب بخيره، وبقي شره.

عندما يظلم المرؤوس من قبل رئيسه بسبب أنه لم يرضى بظلمه له وقال لا في وجه، وكان عثرة في بلعومه بفعل أخطائه وتجاوزاته وأيضا من جراء بطشه واستبداده، إلا أنه قد التزم بكافة مهامه العملية والمهنية، ثم طبق على نفسه أولا وقبل بقية زملائه كل اللوائح والأنظمة والتعاميم والتي كانت بعضها تصدر في حقه، وجعلته مواظبا عليها ومقيدا بتطبيقها على أكمل وجه وليكن مثلا: من داخل أي مؤسسة أو هيئة أو منشأة أو أي منظمة عملية، بهدف تحقيق الفائدة والاستفادة لهذا الرئيس المستبد، أو بقصد جلب المنفعة وتلبية لكل أو لبعض مصالحه الشخصية، ومستغلا من عمله ومنصبه وسلطته المفرطة لأن يتلذذ بعظمته وهيمنته على كل مرؤوسيه أو كممن يجد معهم المنفعة وكأمر مازلنا نعتاده دائما وهو بلا شك لأن يكون على حساب مرؤوسه، وضاربا بذلك كل اللوائح والأنظمة في عرض الحائط، وإن لم تكن مركونة أو مهملة أو محفوظة في داخل أدراج مكتبه الفاخر، أو بالأصح بأن جعلها مسيسة بحسب طلبه ومزاجه وعلى طريقته، لتكون في الأهم مكفولة في حمايته ومخولة باستخدامها لتطبيقها أو سببا للضغط والتهديد عليهم، الى أن يعجز تماما عن كل أساليبه المستخدمة فيعوضها مباشرة بأبسط وأقهر أسلوب بأن يقيمه بأدنى تقييم قد يؤثر سلبا على أدائه في وظيفته ومن ثم حرمانه من بعض المميزات والحوافز أو وصولا في نهاية المطاف إلى أن يكون تقييمه سببا لحرمانه من الترقية كأسوة ببعض زملائه ممن تمتعوا بها بعكسه تماما، فتقلب الطاولة عليه بين ليلة وضحاها ليترك مكان سلطته ومكانته عليهم ويذهب بخيره إلا أن شره قد بقي ملازما لعدة سنوات قد مرت تلو الأخرى، ثم يطلب هذا المظلوم حقه ولو كأبسط حق وأسوة ببعض زملائه في الترقية، فيبرر على ترقيته بألف تبريره وعلى طلبه بألف حجة، ليطوى تاريخ هذا المستبد رغم ذهابه لكن شره لازال يدق ناقوس ومستقبل هذا المظلوم، واليوم .. ونحن في عصر الحزم عصر القوة و القضاء على كل فساد أو محسوبية أو أي استغلال للسلطة، فلا وجود أو مكان لهم ولكل من تسول له نفسه، سواء أكان متجاوزا الخطوط الحمراء أو مستغلا عمله ومنصبه في غير ما هو نظامي لأن يكون بين ليلة وضحاها منتوفا ومخلوعا ومجردا من كل المناصب والتي قد كانت موكلة إليه من قبل، وقد خلع أو أعفي وزيرا من منصبه بفعل ظلم أو سوء التعامل والأسلوب مع أحد المواطنين، فما بال أو حال من كان مديرا أو رئيسا أو مشرفا ألآ يكون له نصيب من هذا الإعفاء، فإنني أظن ذلك وهو بلا شك سيكون إن بقي حال هذا المستبد على ما هو عليه من أخطاء أو تجاوزات لا زالت تطبق في حق مرؤوسيه، فحفظ الله مليكنا الغالي ملك الحزم سلمان الخير أطال الله في عمره ورعاه، وحفظ الله دولتنا والتي أصبحت اليوم تتربع في وقوفها بكل حزم وقوة مع كل مواطن مغلوب على أمره ضد أي مسؤول متقاعس مهما على أو تعالى وأستكبر، ليكون عبرة وعظة لغيره ويكون أيضا كمثل من سبقه أو ممن قد نسوا وانتسوا وأصبحوا مجرد ذكرى قد ولى عهدها وتلاشت لتصبح من الزمن الماضي.

التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أ / منصورة مهلل الدغماني

إدراك أهمية المسؤولية في..

عندما نتحدث عن الأزمات فإننا نتحدث عن ( خطر ما ) حدث ، أو أصبح وشيك الحدوث. خطرٌ...

الدكتور | عبدالعزيز بن عبدالكريم المسعر العنزي

مواقف السعودية تجاه ازمة مرض..

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على افضل...

صالح جريبيع الزهراني

كورونا..بين عنتر زمانه وأبو..

خرج رؤساء الدول يحذرون شعوبهم من هذا الداء الخطير..وأعلنت دول كثيرة حالة...

مهند المفرج

رؤية واقتراحات معلم مع ما استجد..

في الوقت الراهن ومع المستجدات والخطط الاحترازية التي وضعتها وزارتي الصحة...

الأستاذ : يحيى بن عبيد الخالدي

عقلية القائد

في احدى الشركات ارتكب أحد المديرين التنفيذيين الناشئين خطأ رهيبًا كلف الشركة...

ميسر البديوي

منظمة الصحة العالمية وصناعة..

االكاتب : عبداللطيف الضويحي لخوف غريزة لدى الإنسان، تتفاقم هذه الغريزة كلما...

جديد الأخبار

10-08-41 0 39 0

10-08-41 0 36 0

09-08-41 0 27 0

09-08-41 0 93 0

09-08-41 0 30 0

09-08-41 0 61 0

09-08-41 0 95 0

09-08-41 0 36 0

08-08-41 0 113 0

08-08-41 0 73 0

07-08-41 0 57 0

07-08-41 0 75 0

07-08-41 0 62 0

07-08-41 0 120 0

07-08-41 0 120 0

06-08-41 0 55 0

06-08-41 0 85 0

06-08-41 0 54 0

06-08-41 0 102 0

05-08-41 0 142 0

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.