• ×

07:06 صباحًا , الخميس 7 ربيع الأول 1440 / 15 نوفمبر 2018

هكذا .... الحياة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

تمر الايام وقد ابعدنا الدهر اما لامرٍ كبر في النفس فأصبح عشماً او طاف بنا النسيان واصبحنا كزباد البحر او حز بالنفس امرٍ لم نفهمه فكان البعد نصيبه او وشى بنا واشٍٍ اثقل القلوب فتورمت كمداً وبعداً فحل الهجر محل المحبه والصدود محل الود
هكذا هي الحياة . حياة يسودها المد والجزر لا يعرف الانسان من اين تبدأ ومن أين تنتهي وهل هناك شقاء دائم أو سعادة مستمره .
إنها الحياة التي نعيشها بمنغصاتها الكئيبه والتي تجلب التعاسه في إنتكاساتها المعاكسه لمطلب النفس ولتحقيق الطموحات التي تسعى لها من أجل سمو الهدف .
أم هناك سعادة مستمره تعمل على اشباع الهوى النفسي واسعاده وسمو النظرة الشموليه واستمرارية العيش في رغده وهنائه وتلذذاته
لكن الامر لن يستمر بهذه الطريقه كونها حياة مليئة بالافراح والاتراح . انها بين هذا وذاك فلا استمرارية عيش رغيد ولا استمرار كآبة دائمه .
هكذا خلقنا لنكون . عبادةً وتربيه .
وكان لزاماً ان لا نجعل البعد منهجاً والصدود عنواناً والقطيعة مسلكاً يجعلنا نبتعد عما نريد او ما يريد .
فلا نتيه مع التائهين في تلك الصحراء القاحله عسى ان نجد للمواساة طريق او للعودةِ املاً . فإن القلب لا يزال يحمل بين حناياه تلك الاخوه الصادقه مملوءةً بعبق الماضي الجميل الذي نستشف منه النشوة الغامره لماضٍ سعيد ببساطته وحلاوة اهله الطيبين وعفويته الجميله ...


 0  0  273
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

تعتبر محافظة القريات من أكثر مناطق المملكة...


بواسطة : منى الطوير

عندما يحضر الكبار أمّا الآن فقد آن الأوان...


شهد العالم حدث اختفاء و مقتل الصحفي السعودي...


شعب وحكام المملكة العربية السعودية ( لن...


شعرت حقيقة ًببعض من القلق والغبن منذ ايام قليلة...



جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 07:06 صباحًا الخميس 7 ربيع الأول 1440 / 15 نوفمبر 2018.