• ×

06:00 صباحًا , الإثنين 11 ربيع الأول 1440 / 19 نوفمبر 2018

الاسلوب البيروقراطي في التنظيم الاداري

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الاسلوب البيروقراطي في التنظيم الاداري

يتمثل الاسلوب الاداري في طريقه ادائه في كل اداره عامه او خاصه على حسب نوعيه هذه الاداره في فن التعامل مع موظفيها بالاسلوب الذي يراد ان تُسيرِّ موظفيها وما تمليه عليهم من انظمه يسيروا عليها في ادائهم العملي .

فنجد ان جميع موظفي هذه الاداره يتًّبِعون هذا النهج ويسيروا عليه دون ان يدركوا تبعيات وابعاد سيرهم وراء هذا التنظيم

بل يستميتون عند نقده .

ان هذا الاسلوب لهو نهجٌ غير حضاري لأنه يتمثل في شخص قد سنَّ هذا الاسلوب التنظيمي لتسير عليه تلك الاداره ثم ليسيروا الموظفون من بعده على هذا النهج غير عابهين بما يتمخض عنه من سلبيات قد تضر بمصلحه الاداره اولاً ثم بمصلحه المواطن ثانياً الذي هو هدف تلك الاداره .

ان التحديث والتجديد لهو واجبٌ وطني تحتمه علينا طبيعه اعمالنا التي يجب ان يكون عنوانها هو :

كيف نستطيع ان نجعل من هذه الاداره مناراً يحتذى به بين الادارات الاخرى من حيث التنظيم الاداري والبحث الجدي في طريقه هذا التنظيم بها يتلاءم ومجريات الامور الحديثه وماهو واقعٌ في عالمنا اليوم حتى نستطيع ان نوفق بين اعمالنا كوحده نظاميه وبين مصلحه المواطن كوجوب على الوحده النظاميه .

هذا النهج السليم في التخطيط والتنظيم الاداري الحديث يبعث في نفس الموظف الاداري روح السعاده فهو يؤدي عمله كموظف ثم انه يعمل على نشر الوعي الثقافي الاداري بين اقرانه ومراجعيه بروحٍ نظيفه يحدوها الامل نحو العلا ويعمل على بث روح المواطنه عند المراجع له مع الادراك الواعي لما يصاغ من تنظيمات عبر الاوراق الرسميه او الاجهزه المستخدمه في التنظيم الحديث لتلك الادارات .

فإذا قارنا بين الادارات بعضها ببعض فنجد ان ادارةٌ تتًّبِع التحديث والتطوير مسلكاً لها في طريقة تعاملها مع الآخرين .

وبين ادارهٌ تتًّبِع مسلك الاسلوب البيروقراطي غير المقنع منذ الأزل . هذا الاسلوب الاخير نجد ان الكثير يتعاملون معه دون فهم للاسباب الذي صيغ به هذا التنظيم فليس لدى موظفيه الجرأه بالسؤال عن الكيفيه التي صيغ به هذا الاسلوب التنظيمي العقيم .

انه اسلوبٌ عقيمٌ فعلاً لانه لايتعامل معه إلّا اهل الجفاف والكبرياء الذين يحاولون بسط سيطرتهم على الآخر عبر منظومة هذا النظام البائد.

لقد طرح علم الاداره هذا الاسلوب عبر نظرياتٌ خرج منها بحقيقةٌ انه اسلوبٌ مقيت محصورٌ بين قوسين لايستطيع أي موظف التخلص منه فهو يسيرُ على ماوجد عليه اقرانه سائرون دون النظر الى سلبيّات هذا النظام واثره على الآخرين

بل يدافعون عنه بكل مايملكون من قوه .

من هنا يجب على كل الادارات العامةُ والخاصه ان تعمل على بث روح المواطنه الصالحه بين موظفيها وان تقدم لهم العون لما هو جديدٌ ومفيدٌ هادفٌ متجدد. وضمن برنامج يُعد لصقل مواهبهم وتحديث افكارهم بما يتلاءم ومستجدات الامور من التنظيم والتحديث والتجديد في هذا العالم المتطور .

بقلم الاستاذ / حسين محمد الجديع


بواسطة : الجوف الان
 1  0  1.3K
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    27-12-32 04:04 مساءً بعد ماشاب :
    ياسلام عليك ياستاذ حسين طرح جميل وراقي

    • #1 - 1
      08-01-33 11:41 مساءً حسين :
      يعطيك العافيه استاذنا الفاضل

جديد المقالات

تعتبر محافظة القريات من أكثر مناطق المملكة...


بواسطة : منى الطوير

عندما يحضر الكبار أمّا الآن فقد آن الأوان...


شهد العالم حدث اختفاء و مقتل الصحفي السعودي...


شعب وحكام المملكة العربية السعودية ( لن...


شعرت حقيقة ًببعض من القلق والغبن منذ ايام قليلة...



جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 06:00 صباحًا الإثنين 11 ربيع الأول 1440 / 19 نوفمبر 2018.