• ×

03:47 مساءً , الجمعة 11 محرم 1440 / 21 سبتمبر 2018

وزارة الثقافة وشركة هدية الحج

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
عبداللطيف الضويحي


أقف في عرفة شاكراً الله أن تحققت لي هذه الأمنية. وأدعو الله لي ولأسرتي ولإخوتي وأحبتي ولكل مظلوم ومكروب وموجوع ومحتاج بأن يحقق الله لهم أمنياتهم وتطلعاتهم، ولبلداننا العربية والإسلامية الأمن والسلام والخير والرخاء والاستقرار والنهضة.

لم أجد نفسي في موقف المنقطع تماما عن العالم والمتصل تماما مع العالم في آن واحد مثلما هو الآن هنا.. أقف هنا منقطعاً عن أسئلة الأزمنة وذاكرة الأمكنة، ومتصلا بزمن ومكان واحد، وهو الآن هنا، وهو ما يسمى الزمكان متفقاً مع الفيزيائيين ومختلفاً عنهم في وحدة الزمن واستقلاله.

إن هذه المروحة البشرية الهائلة وفي أكثر من مشعر من المشاعر، تملك الزمن بذاته والزمن الذي يحركه الحدث لم أر انسجام حركة زمان - مكانية كما هي اليوم هنا، مع هذه المروحة البشرية بحركتها الروحية والعقلية والجسمانية كما أشاهدها وأشعر بها الآن هنا، رغم ارتفاع درجات الحرارة.

لكن المحير تلك الفجوة الذهنية والهوة السحيقة بين ما عاشته وشهدته مجتمعاتنا ودولنا العربية والإسلامية خلال السنوات القليلة الماضية من موجات عنف وتطرف وطائفية ومذهبية أحرقت النفوس والأنفس، والأخضر واليابس، وبين هذه الأمواج البشرية المسالمة والمتناغمة حبا وعطاء والتي لا يكاد يفرق بينهم إلا أسماؤهم، بنفوسهم السامية وضمائرهم الحية وبذلهم وعطائهم مع النفس ومع الآخر، إنها الفطرة السليمة والتي تستطيع أن تستعيد النسخة الأصلية من فطرتها مهما تقاذفتها التيارات الشاذة وخطفت بوصلتها لفترات من الزمن.

يعد الحج الركن الخامس في الإسلام، لكن الحج بجانب كل ذلك يعد قوة ناعمة أساسية للمملكة نجحت من خلالها المملكة بمؤسساتها الرسمية وشعبها أن تقدم نفسها للعالم والعالم الإسلامي على وجه التحديد بصورة خلاقة، ولا تزال الفرصة كبيرة ليكون الحج منصة تتوسع من خلالها تلك الصورة الجميلة لذلك الجندي الذي يحمل حاجا مسنا على اكتافه أو توسيعها لتكون نموذجا لصورة المملكة وشعبها في العالم. في المقابل، نجحت كثير من الأحداث في موسم الحج بخلق ثقافة بين السعوديين لرسم صورة إيجابية تتسم بالتفاني بينهم لتقديم خدمة للحجاج والمعتمرين على اختلاف مواقعهم ويبتكروا أساليب للتعامل مع كبار السن والعجزة من الحجاج.

المجال لايزال يتسع لتقديم المزيد والكثير من هذه النماذج لخدمة صورة حقيقية عن المملكة وشعبها ومؤسساتها من خلال ما تقدمه للحجاج وغيرهم في تعزيز هذه القوة الناعمة استنادا إلى شهامة هذا الشعب ومروءته وأصالة كرمه المتجذرة في ثقافته.

اليوم مع وجود وزارة للثقافة، علينا أن نفكر بإطلاق شركة في القطاع الخاص يعمل تحتها مئات ربما آلاف المصممين والعاملين من الشباب والشابات في مجال إنتاج الهدايا المبتكرة بأساليب ذكية.

تصميم وصناعة الهدايا للحجاج يجب أن تكون أولوية لهذه الشركة لتسهم في رسم الهوية الثقافية للمملكة وأصالة ما يقوم به شعبها تجاه الحجاج وغير الحجاج من أعمال إنسانية وقيم تستند إلى منتجاتها المحلية، الزراعية والثقافية والصناعية وغيرها، على امتداد ثقافات شعب المملكة وتعدد ثقافاته وجغرافياته.

مع الأخذ بالاعتبار الاستمرار بمنتجات المملكة الثقافية منذ القدم، مثل التمور والسبح وصور الحرمين وغير ذلك الكثير الذي يجب أن يصمم ويصنع وينتج محليا. ولا يجوز أن يصنع في بلد مثل الصين ويقتنيه حجاج مثل حجاج الصين كهدية ترمز لثقافة الحج وثقافة المملكة العربية السعودية ويحمل عبارة «صنع في الصين»، يمكن لهذه الشركة توظيف وتسخير ما تنتجه الأسر المنتجة في بيوتها بعد وضع مواصفات لتلك الهدايا، بالإضافة إلى ما تقوم به بعض المبادرات والجمعيات الأهلية والمؤسسات والأفراد لأسس صناعة الهدايا المناسبة لكل مناسبة. «هذا الدور هو من أساسيات مهام وزارة الثقافة لأنه يتعلق ببلورة الهوية الثقافية وإتمام الصورة التي تبتغيها هذه الثقافة لدى الداخل والخارج.»

أخيرا، أضحى مبارك وكل عام وأنتم بخير.. وتقبل الله من الجميع صالح الأعمال.

* كاتب سعودي


جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

بواسطة : ميسر البديوي
 0  0  107
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

يطل علينا في كل عام ذكرى اليوم الوطني للملكة...


بواسطة : ميسر البديوي

حين خلق الله أبانا آدم حبب إليه السكن، واختار له...


المعجزة في تاريخنا الهجري الذي امر الخليفة عمر...


يحل اليوم العالمي لمحو الأمية وقد عاد التعليم...


بواسطة : امل العبدالله

فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ ۖ...


إخواني جميع المزارعين والمهتمين بزراعه النخيل...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 03:47 مساءً الجمعة 11 محرم 1440 / 21 سبتمبر 2018.