• ×



شاردة في دار الإمام



 0  0  2.7K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عادت أيام الذكرى الوطنية حاملة معها اليوم رؤية وعصر جديد بمثابة شروق للشمس تنير مملكتنا وها نحن ذا نجري عاما بعد عام لنقترب من مستقبلنا فننهي العام في فخر جديد هدف صغير مُحقق ونبدأ بعام اخر تتجدد فيه الاهداف والتطلعات وتزيد فيه الهمّة حتى نصل ل2030 ونحن في لذة الانجاز كما هامت الانفس في سباقٍ غلاّب على معاهدة الوطن والدعاء بصونه وديموميته فتعددت الألوان الوطنية في الطرح وبقيت انا عالقة في هذة القصيدة الراهية التي كتبتها بكل معنى مُخلص إشادة لاتفي الوطن حقه مهما طالت وعنونتها بـ "شاردة في دار الإمام".. اترك عزفها لكم:
سيفان من وحي الهدى صوب أرضك الخَيلاءِ عصامُ
‏ونخلة في وادي مكة أصلها ولفصلِها ألف حلٍ وسلامٌ
‏كصخرةٌ مورقةٌ على جرف ماءٍ أومت للغريق عن موته الخصامُ
‏إنك يا بلادي دارٌ ربيعها مزهرٌ وفجرٌ في ثناياهُ تُرى الأيامُ
‏كأن في شروقكِ رؤيةٌ تلألأت في مداها أمواجٌ فَعامُ
‏سرمديٌ فتح الرياضَ بتهامةٍ فـعاد يستبشرُ في أمانها أقوامُ
‏حتى عادت للرياض حدائقٌ تتبارى في وصفها نخبةِ الأقلامُ
‏من خليجها حتى القُلزُمُ مدائنٌ في تاريخها الاعلامُ
‏حسناء مزدهرةٌ وصوفها ألا ليت شعري هل تُنشد الارآمُ؟
‏إن في جوفها من الخيرات نِعامُ أهو ماءٌ أم نفطٍ خامُ!
‏وفي أحسائها من النخلَ جيادٌ وللقصيم من مثلها إقدامُ
‏أو ما من حديثٍ للطائفِ دروبه؟ حتى استهل بفيضٍ همامُ
‏فنهفو في هبوبها لنستطيب من زهوراتها ونلتحف النسامُ
‏أو لطيبة وأم القرى بئر زمزم فيها والاحرامُ
‏من أقاصي الأرض أتوا قوماً رجاءهم إتمام شعائرٍ في مهبط الإسلامُ
‏أو للجنوبِ فـفيه قُطفت تينةٌ وكذا حال الشمال بها مستهامُ
‏فغدت تُكمِلُ أرض الشمال نِتاجها زيتٌ وزيتونٌ ووجهاً جوَهُ غُمامُ
‏فـيا سيدي نحن شعبٌ للزمان جنودَه سلاحنا الماضي ومستقبلٌ مقدامُ
‏يا سيدي أقدم ولتكن لنا من أبي السعود السهامُ
‏نرمي من الوقت عقاربٌ ونُحلّق في الفضاء قيامُ
‏أفهل سمعتم رنين ساعةٍ دقّ بصمتٍ فاستلذته الأحلامُ؟!
‏فأي عامٍ للرؤيةِ يسألُ في الاثنتي عشرَ حتى تقامُ؟
‏ألا يا صاحب العهد الجديد يا ابن نجدٍ وطويق اليمامُ
‏إني أرى في نيوم عصراً ما رأته في أرضها عمرانٌ قوامُ
‏ثم عادت للوعود وقتاً رَسلِها في وعد الشمالِ زمامُ
‏فالبقاء لخندق عزمكِ فيا شبه الجزيرة اقدمي نحو الأمامُ
‏قد ضعت في وصف عظيمةٍ خطَّ لها الحبرُ من المجدِ أعوامُ
‏إني لفي خيراتٍ جمامُ إني لشاردة في دار ذاك الإمامُ

هي هذه مملكتنا مملكة نفخر في ربوعها وتعددها، كما نفخر بالنخبة المتعددة من ناهضي هذا العصر والمهتمين به ادام الله امانه على أرضنا الخضراء وحدودنا المُزرقّة فعلت الهمة حتى القمة..

التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

فاطمة عقلاء الطالب

لماذا الفيزياء ؟

يُعنى علماء الفيزياء بالظواهر الطبيعية، ويدرسونها عبر النماذج الرياضية،...

المحامي والكاتب خالد النصير

أعوام الإنجازات ورئاسة..

على خطى مؤسس المملكة العربية السعودية الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه-، وعلى خطى...

ميسر البديوي

فيصل بن نواف : استثناء القاعدة..

سنةٌ فيصليةٌ وبامتياز فلم تكن شمسيةً ولا ضوئية كما يصفها الجغرافيون وعلماء...

نوال العميش المصلوخي

‏عامٌ من التغيير ..

بسم الله والحمد لله تتسارع خطوات التغيير، وتسطع في الأفق أنوار النهضة والصدارة...

الكاتب خالد السليمان

ثياب النوم في غرف النوم !

لم يكن مفاجئا بالنسبة لي أن تحصد مخالفة ارتداء ثياب النوم حصة الأسد من مجموع...

ميسر البديوي

إنجازات " أمير " خلال عام

الفيصل . أمتطى صهوة المجد فهنيئاً للجوف بك ..! ميسر البديوي : نيوز ناو شهدت...

جديد الأخبار

23-05-41 0 13 0

21-05-41 0 157 0

21-05-41 0 92 0

20-05-41 0 137 0

20-05-41 0 149 0

19-05-41 0 55 0

19-05-41 0 447 0

18-05-41 0 162 0

17-05-41 0 118 0

17-05-41 0 161 0

14-05-41 0 163 0

14-05-41 0 109 0

14-05-41 0 137 0

13-05-41 0 177 0

13-05-41 0 116 0

12-05-41 0 134 0

12-05-41 0 128 0

12-05-41 0 133 0

12-05-41 0 173 0

12-05-41 0 147 0

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.