• ×

04:37 مساءً , الخميس 5 ذو الحجة 1439 / 16 أغسطس 2018

بدل السكن .. أزمة جديدة في السكن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بدل السكن .. أزمة جديدة في السكن

لايزال موضوع إقرار بدل السكن لموظفي الدولة يتم تداوله على مستوى الرأي العام دون أن يتم مناقشة هذا الموضوع على المستوى الرسمي سوى بعض الاقتراحات التي تبناها أحد أعضاء مجلس الشورى والتي تم فيما بعد تمويهها وتجاوزها بالتجاهل ليموت هذا الموضوع في مهده في تابوت قبة مجلس الشورى ، لينطبق على حال المواطن المثل القائل ( جات الحزينة تفرح مالاقت لها مطرح ) بحذافيره.

عموماً موضوع بدل السكن الذي نتعشم فيه ونعول عليه بعد الله - هو موضوع قد لايحل مشكلة وأزمة السكن المزمنة برمتها بقدر ماهو حل ناقص غير مبني على إستراتيجية ناجعة كون هذا الحل لو تم إقراره فهناك عقبة كأداء تواجهه ممثلة بالمستثمر ( تاجر العقار ) الذي سيذهب هذا البدل لخزينته وسيأكله لقمة سائغة ، فهل تظنون أن هذا التاجر سيكتفي بأخذ قطعة صغيرة من كعكة هذا البدل لو أقر بالفعل ، بل أن هذا التاجر سيلتهم الكعكة برمتها ، فأسعار أجارات المساكن التي تعاني الآن من ارتفاع غير معقول سترتفع أيضاً مع إقرار البدل لأضعاف أضعاف ماهو حاصل الآن . والحل قبل أن يتم إقرار بدل السكن هذا لو حصل بالفعل - أن يتم تحديد أسعار الإيجارات حسب المواصفات التي تتمتع بها المساكن المُعدة للإيجار وهذا أقل ما يمكن عمله للقضاء على الجشع المستشري وسط قطاع التجار الذين للأسف كان لهم اليد الطولى في رفع مستوى الفقر فضلا عن تدني دخل الفرد السعودي مقارنة بمستوى الإيرادات النفطية والناتج المحلي.


ومن هنا يتضح أن مشاكل المواطن السعودي بما فيها السكن والتي تكالبت عليه بسبب العديد من المؤثرات التي جعلت الإيرادات تقصر عن تعزيز رفاهيته ، والفتات الذي يحصل عليه المواطن يلتهمه التاجر قبل أن يمكث بيد هذا المواطن الذي أصبح للأسف مجرد جهاز ( كاشير ) يجمع حصيلته للتاجر النهم. وإزاء ذلك فمن المتوقع مع مرور الأيام أن يشهد دخل المواطن السعودي الانحدار، مع ضعف الدخل الذي يحصل عليه وتضخم العملة وجشع التاجر ومستوى البطالة ، فأغلب المواطنين الآن يعول أسرة كبيرة يتكدس أفرادها بلا عمل ولا إعانة ومنافذ العيش الكريم باتت أشد إغلاقاً مع سوق تسيطر عليه العمالة الوافدة بما يوازي نسبة أكثر من 80% وهنا يجدر بي أن أقول أن مشكلة المواطن السعودي باتت شائكة وأضحت لمن أراد أن يكتب عنها أن يدخل في متاهات الاسترسال والاستطراد ، فهي مشكلة تبدأ بطرف خيط واحد وتلتقي بأطراف خيوط شائكة ومتشعبة ، يعجز الفكر عن الإلمام بها. والله المستعان.


محمد سند

بواسطة : الجوف الان
 0  0  1.1K
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

يبدي الناس في الجوف اهتماما متزايدا بمشروع...


بواسطة : امل العبدالله

العمر مجرد عداد للزمن..، الفكر...


بواسطة : منى الطوير

من شمالك ياوطن لين الجنوب من شروقك لآخر حدود...


بواسطة : منى الطوير

(هاكاثون) هاكاثون الحج .. بعيداً عن الهرج...


بواسطة : منى الطوير

إعجاز .. وإجتياز .. وإمتياز أمر خارق .. كالشمس...


بواسطة : قبيل الشمري

منذ أن وصل صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلطان...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 04:37 مساءً الخميس 5 ذو الحجة 1439 / 16 أغسطس 2018.