• ×

03:46 صباحًا , الجمعة 6 ذو الحجة 1439 / 17 أغسطس 2018

وزير الصحة المكلف: قدوم 20 خبيرًا عالميًا للقضاء على «كورونا»

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اليوم -الجوف الان - قال وزير الصحة المكلف المهندس عادل فقيه: «لم يمر غير بعض ساعات بعد أن تسلمت ملف الصحة وكورونا، وأعدكم بالتواصل والشفافية مع الإعلام والمجتمع بشفافية مطلقة، وسنعلن عن خططنا الإضافية والتفصيلية ودعمها».
وتابع: «خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- يؤكد دائمًا أن صحة وسلامة المواطن أعز ما في الوطن، وتوجيهات سيدي خادم الحرمين الشريفين كانت واضحة، بألا نترك أو ندخر جهداً ولا مالًا يمكن إنفاقه أو بذله لتحقيق صحة المواطن، وهذا أمر اُؤتمنت عليه، ومطمئن أننا سنقوم باستنفار كافة الجهود المحلية والعالمية للسيطرة على الوضع الحالي، بما يخص وضع كورونا وتقديم الخدمات الصحية».
وأضاف: إن الخبراء العالميين من مختلف دول العالم، من أوروبا وأمريكا والشرق الأوسط، وفي أي مجال نجد فيه الخبرة والمعرفة التي يمكن الاستفادة منها.
وفي لقائي مع منسوبي الصحة ناقشنا العديد من الترتيبات، وسيحضر في أيام قليلة أكثر من 20 خبيرًا عالميًا من مختلف مناطق العالم للتواصل مع الخبراء المحليين، ومراجعة ما تقوم به وزارة الصحة، وتزويدنا بمقترحات لتحسين الوضع.
وبين الوزير بأنه وفي ظل اهتمام قيادتنا الرشيدة بصحة المواطنِ، باعتبارها أولوية قصوى، تشرفت بتسلم الأمر الملكي من سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -حفظهُ الله-، والذي يقضي بتكليفي بتولي مهام وزير الصحة، شاكرًا لمقامه الكريم الثقة الغالية التي أولانيها، ومؤكدًا حرصي على بذل كل ما أستطيع لأكون محلاً لهذه الثقة وأهلاً لحسن ظنه.
وقد عدت قبل قليل من زيارة لمستشفى الملك فهد بجدة، لتفقد حالات الإصابة بفيروس «كورونا» شملت عدداً من المرضى بما فيهم زملاء من منسوبي وزارة الصحة والمواطنين، واستمعت لإيجاز من الفريق الطبي المشرف على علاج الحالات، ولمن زرتهم من المصابين.

كان وزير الصحة الجديد المهندس عادل فقيه فاجأ يوم أمس الكوادر الطبية بمستشفى الملك فهد العام بشارع التحلية بجدة بزيارة مفاجئة لم تكن ضمن جدوله اليومي المتوقع، حيث زيارته الأولى للمستشفى تعد الأولى لمستشفى حكومي سجلت وزارة الصحة إصابات كورونا منذ بداية الشهر الجاري

ولقد سرّني أن بعض المصابين تماثل للشفاء ولله الحمد، وإن كانت هناك عدة حالات أخرى حرجة لا تزال تخضع للعلاج والمتابعة بشكل متواصل، وانطلاقًا من حجم هذه المسؤولية، فإنني أؤكد على التزامي التام بما يلي:
أولاً: نتعهدُ زملائي وأنا- بالتواصلِ الدائمِ مع المجتمع، وإحاطته بنتائجِ المتابعة والمراجعة التي تعمل عليها وزارة الصحة في الوقت الراهن.
ثانياً: أؤكد على حرصي على الالتزام بمبدأِ الشفافية والإفصاح، مع وسائل الإعلام، وكافة أفراد المجتمع، وتوفير إمكانية الوصول إلى المعلومات في الوقت المناسب بيسر وسهولة، وذلك ليس فقط لأن من حقِّكم علينا الحصول على هذه المعلومات، بل أيضاً لكونِكم مساهمين معنا في التغلب على هذا التحدي الصعب، حيث إن تضافر جهود المهتمين، وأفراد المجتمع كافة مع الوزارة لن يتحقق إلا بتوفر المعلومات الصحيحة لديهم.
وختاماً، أؤكد على أن صحة وسلامة هذا المجتمع تتصدَّرُ أولوياتِ سيدي خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- والذي وجهني بألا تدّخر وزارة الصحة جهداً في سبيل توفير ما يحقق صحة المواطن وسلامته، مؤكداً لي -حفظهُ الله- بأن صحة المواطن وسلامته هي أغلى وأعز ما في الوطن.
ومرةً أخرى، أودُّ أن أتوجه بالشكر لسيدي خادم الحرمين الشريفين -حفظهُ الله- على ثقته الغالية، وأؤكد على التزامي بالعمل جنباً إلى جنب معكم، لنتغلَّبَ معاً على هذه التحديات.
وكان وزير الصحة الجديد المهندس عادل فقيه فاجأ يوم أمس، الكوادر الطبية بمستشفى الملك فهد العام بشارع التحلية بجدة، بزيارة مفاجئة لم تكن ضمن جدوله اليومي المتوقع، حيث زيارته الأولى للمستشفى تعد الأولى لمستشفى حكومي.
هذا وقد سجلت وزارة الصحة إصابات كورونا منذ بداية الشهر الجاري حتى ارتفاع عدد الحالات المؤكدة للفيروس الذي أدى إلى وفاة وإصابة العشرات.
وعقد اجتماعا عاجلا بعد الانتهاء من زيارته مع قياديين في وزارة الصحة لرفع تقرير مفصل عن الوضع الراهن الصحي، لكافة المستشفيات بالمملكة، وخاصة محافظة جدة في خطوة لاتخاذ كافة الإجراءات الممكنة لمنع توسع انتشار الفيروس، والمحافظة على سلامة المواطنين والمقيمين في ظل وجود مخاطبات رسمية بين وزارة الصحة، ومع شركات عالمية لاستخراج المصل المضاد للفيروس.

بواسطة : الجوف الان
 0  0  417
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 03:46 صباحًا الجمعة 6 ذو الحجة 1439 / 17 أغسطس 2018.