• ×

12:47 صباحًا , الأربعاء 13 ربيع الأول 1440 / 21 نوفمبر 2018

مدينة دومة الجندل الصحية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
" الجوف الآن " اشرف السرحاني - أن الحياة في بيئة صحية هدف يسعى إليه كل مجتمع متحضر، ومع ازدياد التحديات البيئية التي تواجه العالم, أصبحت المدن الصحية ضرورة يجب أن تتبناها الدول والحكومات من أجل حياة آمنة للبشر علي سطح الأرض.
وفي سبيل مواجهة التحديات البيئية التي تهدد الناس في صحتهم انطلق مفهوم المدن الصحية بأن تكون بيئة المدينة أو القرية في المستوى الذي يخدم الصحة ويعززها؛ ما يستدعي التنسيق والعمل المشترك بين مختلف القطاعات ذات العلاقة بالصحة والبيئة، بالإضافة إلى تضافر جهود جميع أفراد المجتمع لخدمة مدينتهم، ولتنمية الحياة فيها.
اهتمت منظمة الصحة العالمية بالصحة والبيئة، حيث طرحت برنامج المدن الصحية وهذا البرنامج نوقش في ندوة بين منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة بالمملكة سنة 1998م ــ 1999م، وقد مر برنامج المدن الصحية بثلاث مراحل منذ بدايته:
المرحلة الأولى: اختيرت مدينة البكيرية في منطقة القصيم كتجربة أولى لتنفيذ البرنامج ثم تلتها مدينة المندق بمنطقة الباحة.
المرحلة الثانية: توسع البرنامج ليضم خمس مدن جديدة هي: الجموم وجلاجل والدرعية والخبر وأبها، وبذلك أصبح العدد سبع مدن صحية في عام 2002م.
المرحلة الثالثة: بنهاية عام 2004م ونظرًا للإنجازات المتميزة لبرنامج المدن الصحية في المرحلتين الأولى والثانية وبناءً على رغبة المناطق والمحافظات فقد تم ترشيح 15 مدينة صحية، وتمت الموافقة عليها من قبل معالي وزير الصحة الدكتور حمد بن عبدالله المانع، وبذلك أصبح عدد المدن الصحية بالمملكة 25مدينة تشمل جميع مناطق المملكة وفي النصف الأول من عام 2005م، ونتيجة لتشجيع ودعم سمو أمير منطقة جازان وأثناء زيارة خبير منظمة الصحة العالمية الدكتور كيومارس خوشاشم لجزر فرسان، فقد تم ترشيح مدينة العارضة لتنضم إلى ركب المدن الصحية بالمملكة ويصبح عدد المدن 23 مدينة صحية، وهو عدد متميز على المستوى الدولي والإقليمي.

مهام برنامج المدن الصحية:
تحسين الخدمات الصحية والبيئية في المدينة ويشمل ذلك:

العمل على إنشاء أو تطوير وتحسين إمدادات المياه، شبكات المجاري، معالجة النفايات الصلبة، الحد من التلوث البيئي، زيادة المساحات الخضراء والإسكان الصحي.
تنفيذ برامج التوعية الصحية التي تركز على الصحة والبيئة وتنمية المجتمع وفق أولويات المدن.
حث وتشجيع وتحفيز المشاركة الفعّالة من المواطنين في الأمور المتعلقة بالصحة والتي تؤثر في حياتهم.
تفعيل دور المؤسسات الصحية والبيئية في المدينة؛ بهدف المساهمة في تطوير الخدمات الصحية والبيئية وبناء شراكة مع البرنامج لاستمرارية التعاون.
الحث على تبادل الثقافة والتراث بين أفراد المجتمع بالمدن الصحية.
إقامة شبكة المعلومات لسهولة الاتصال بين المدن.
حث القطاع الخاص والمؤسسات التعليمية مثل الجامعات على جدية المشاركة في برنامج المدن الصحية.
تعبئة جميع الموارد المتاحة (البشرية وغير بشرية) لدعم برنامج المدن الصحية.
تشجيع دور المرأة ومراعاة احتياجات الطفل في كافة المدن الصحية.
تعزيز وتنسيق التعاون بين برامج الصحة البيئية وبرامج الرعاية الصحية الأولية مثل: التثقيف الصحي، تحسين البيئة، التغذية، رعاية الأمومة والطفولة، مع مراعاة ذوي الاحتياجات الخاصة.
المتابعة المستمرة والإشراف المنظم لوزارة الصحة؛ بهدف استدامة المشروع، وذلك بإعداد خطط المتابعة والتقييم لكافة الأنشطة التي يتم العمل عليها.

الرؤيـــــــــة :

الحفاظ على صحة الأفراد والمجتمع، والوقاية من الإصابة بالأمراض ذات العلاقة بالبيئة والإصحاح.

الرســــــالة :

تطبيق مجموعة برامج هادفة وفعالة للمحافظة على صحة الأفراد والمجتمع ووقايتهم من الإصابة بالمرض، وتحقيق التنمية المستدامة بالمملكة العربية السعودية.

الأهــــــداف :

الاهتمام بجودة الأداء للأنشطة والبرامج وضمان الاستمرارية.
التطوير المستمر لقدرات وإمكانات إدارات صحة البيئة المادية والبشرية والإدارية.
تنمية العمل بروح الفريق بهدف توحيد وتكامل الجهود.
مساندة تنمية الوعي الصحي والبيئي وإشراك المجتمع في البرامج والأنشطة الوقائية.
تشجيع المساهمات في الأنشطة الداعمة للصحة والبيئة.
الحد من حدوث فاشيات التسمم الغذائي.
دعم البحوث والدراسات العلمية الهادفة.
التواصل المستمر مع الجهات الوطنية والمنظمات الدولية والإقليمية ذات العلاقة.
الإشراف على تطبيق إجراءات الصحة والسلامة المهنية داخل المنشآت الصحية حسب معايير الاعتماد للمنشآت الصحية وجودة العمل.
الإشراف الفني على المؤسسات الصحية في المدن الصناعية فيما يتعلق بالأخطار المهنية.
بناء القدرات لمنسوبي الوزارة من خلال التدريب وإعداد مواد توعوية وإجراء البحوث.
الاشتراك مع الجهات الوطنية ذات العلاقة واللجان الخليجية المعنية بالصحة والسلامة المهنية لوضع التشريعات الخاصة بالصحة المهنية.
زيادة الوعي بالقضايا الصحية والبيئية في إطار جهود التنمية المستدامة.
استقطاب دعم ومشاركة المجتمع في معالجة مشكلاته وإعداد وتنفيذ الأنشطة والمشروعات الصحية والبيئية والاجتماعية والاقتصادية.
تعزيز قدرة المحافظات والإمارات على التصدي للمشكلات الصحية والبيئية بالمدن من خلال استخدام أسلوب المشاركة والتعاون بين كافة أفراد المجتمع.
حماية العاملين في مجال الإشعاع والمرضى والجمهور من أخطار التعرض للإشعاعات المؤينة بالمنشآت الصحية التابعة لوزارة الصحة والقطاع الخاص.

مواصفات المدينة الصحية :

تلبي الإحتياجات الأساية لسكانها .
تعتز بتراثها التاريخي والثقافي وتختفي به .
تضم مجتمعاً قوياً يتكاتف أبناؤه ويؤازر بعضهم لبعض .
يشارك أفراد المجتمع في تقديم الحلول للمشكلات التي تواجههم وتنفيذها .
يكون لها اقتصاد متنوع الجوانب ومتجدد .
لديها منظومة بيئية تتصف بالاستمرارية .

المشاركة المجتمعية :

تعني إشتراك شرائح المجتمع في حل مشاكله المجتمعية سواء كانت صحية أو بيئية أو اجتماعية أو غيرها من خلال إشراكهم في وضع الأولوية و إعداد الخطط و صياغة أهدافها وطرق تنفيذها والعمل على تقييمها وفق الية منظمة وعلى شكل لجان تتلقى دعماً رسمياً أو أهلياً وتخضع للإشراف من إدارة عليا ( اللجنة الرئيسية بالمدن الصحية ) والتي تعتبر الجسر الرابط بين أهالي المدينة - بمختلف مسمياتها وحدودها - وبين الأجهزة التشريعية والتنفيذية والمؤسسات المجتمعية .

مفهوم تنمية المجتمع :

عملية تغيير شاملة ومتكاملة مخطط لها بواسطة أبناء المجتمع ، تهدف الي النهوض بجميع نواحي الحياه بالمجتمع وبتكاتف وتعاضد من الأهالي والقطاعات والمؤسسات بالمجتمع من أجل تمتع الأفراد بنوعية أفضل من الجياه .
وفقاً لإستراتجية البرنامج قامت إدارة البرنامج بالمملكة بتشكيل اللجان بكافة المدينة الصحية من أجل المساهمه في تعزيز الأوضاع الصحية والبيئية والاجتماعية بأسلوب عملي منظم وذات فعالية وهي على النحو التالي :

اللجنة الرئيسية والتي بتراسها الحاكم الإداري وعضوين متخذي القرار بالقطاعات الحكومية والغير حكومية ورجال الأعمال .

اللجان الفرعية التالية :

حيث تضم عضوية مجموعه من أفراد المجتمع الفاعلين والمهتمين بما تم اقتراحة من مجالات :

1- اللجنة النسائية .
2- لجنة أنماط الحياه الصحية .
3- لجنة الأم والطفل
4- لجنة الإصحاح البيئي .
5- لجنة الأمن والسلامة .
6- لجنة الصحية المدرسية .

منسق مدينة دومة الجندل الصحية الأستاذ عايد قاعد المشاري
بواسطة : الجوف الان
 0  0  311
التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

عبّر أمين منطقة الجوف المهندس دريويش بن علي المحفوظ عن عظيم الفرح والسرور الذي..

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 12:47 صباحًا الأربعاء 13 ربيع الأول 1440 / 21 نوفمبر 2018.