• ×

09:09 مساءً , الأربعاء 13 ربيع الأول 1440 / 21 نوفمبر 2018

بلدية دومة الجندل: تمديد مهلة نهائية لنقل الصناعية، التي بُوركت بموافقة سمو امير المنطقة

فيما دعت إلى تحري الدقة والابتعاد عن الاهواء الشخصية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اخبارية الجوف الان أوضحت بلدية محافظة دومة الجندل في بيان صحفي أن الشكاوي التي قدمها أصحاب الورش المتضررين من نقل الصناعية من مكانها الحالي، استدعت تأخير قرار النقل حتى يتم البت في الشكاوي وأسباب الاعتراض التي قدموها.
وأضافت في بيانها بأن بلدية دومة الجندل أعلنت في العام 1432 عن رغبتها في نقل المنطقة الصناعية ضمن خطة زمنية محددة وتم الإعلان عنها في الصحف الرسمية، إلى أن جاء توجيه من المرجع للتريث بالتنفيذ وبحث شكاوي المتضررين، مبيناً أنه بعد استكمال الحلول بلجنة مُشكلة من المجلس البلدي خلصت إلى تمديد مهلة نهائية لنقل الصناعية بوركت بموافقة سمو أمير المنطقة .
ولفتت إلى أنه بالنسبة لسوق اللحوم فتم عقد اجتماعات عدة بين أصحاب الملاحم واللجنة المشكلة من المجلس البلدي والاستثمار بالبلدية ومندوب المالية لتحديد الأجرة ومنح مهلة لأصحاب الملاحم لإنهاء عقود الإيجار القائمة، مشيراً إلى أن اللجنة خلصت إلى أن تكون المهلة حتى نهاية ربيع الأول من العام الحالي، واستلم جميع أصحاب الملاحم المواقع والعقود الخاصة بهم.
واضاف البيان: بالنسبة إلى سفلتة حي الغدير، تم سحب المشروع من المقاول الأول بسبب مماطلة وبطئ المقاول بالتنفيذ حيث تم الموافقة باعتماد سحب المشروع من سمو وزير الشؤون البلديّة والقروية وقد طرح ماتبقى من استكمال المشروع ورسي على مقاول اخر سيباشر العمل حال انتهاء واستكمال العقد حسب لوائح المنافسات الحكومية .
وبين بيان البلدية أنه بالنسبة لحي الخالدية فمقاول سفلتة المشروع أنجز 35 في المئة والعمل مستمر من دون عوائق، أما نزع الملكيات والذي نشر عنه معلومات غير دقيقة ، فأن الشكاوى المتضادة هي السبب المباشر لإيقاف الطريق من غير أن يكون للبلدية أي دور في الإيقاف.
وأوضح بيان بلدية دومة الجندل أن كلفة إنشاء الميدان 142 ألف ريال، وليس كما أثير في بعض الصحف أن كلفته مليون ريال، كما أن إزالته نفذت بمعدات البلدية باستثناء (البكلين) التي قدمها أحد المقاولين تبرع للبلدية ما يدحض أنها نفذت بمبلغ 230 ألف ريال. ونفذ الميدان في ميزانية ٣١/٣٠ وليس كما ذكر قبل ٣ سنوات.
أما ماذكر حول تكثيف الجهود لابراز المحافظة سياحيا فهذا مطلب وطني خاصة ان محافظة دومة الجندل تحتضن أهم المعالم السياحية التاريخية بمنطقة الجوف وكذلك تحتوي على 50 بالمئة من اجمالي النخيل بالمنطقة.
مما أدى إلى اقامة مهرجان التمور الأول 1435 وكذلك بطولة الدبابات الخليجية على بحيرة دومة الجندل متزامنة مع اليوم الوطني لبلادنا الغاليهة وحضيت هاتان المناسباتان برعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الامير فهد بن بدر امير منطقة الجوف، دعما وتشجيعا لكل مامن شأنه الارتقاء بالمنطقة على كافة الاصعدة، ودعت بلدية دومة الجندل إلى تحري الدقة والرجوع إلى مصادر المعلومات قبل النشر، والابتعاد عن الاهواء الشخصية.
بواسطة : الجوف الان
 0  0  422
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 09:09 مساءً الأربعاء 13 ربيع الأول 1440 / 21 نوفمبر 2018.