• ×

07:06 صباحًا , الخميس 7 ربيع الأول 1440 / 15 نوفمبر 2018

الإعلامي فارس الروضان يتحدث عن تجاربه الإعلامية و التربوية في لقاء الخميس

بحضور أمين عام اللقاء :

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
فواز الرويلي - تصوير / زايد اللاحم - الجوف الأن : 

بحضور أمين عام لقاء الخميس الأستاذ منصور البطي و عدد من الإعلاميين و الوجهاء و جمع غفير من الحضور ؛ تحدث الإعلامي و الشاعر فارس بن رزق الروضان مدير مكتب صحيفة الرياض بمنطقة الجوف في بداية لقاءه و الذي قدمه الإعلامي عبد الرحمن البراهيم عن بدايته في سماء الإعلام و وصف شعوره بعد نشر أول مقال له و هو في بداية المرحلة المتوسطة و الذي أرسله في ذلك الوقت عبر البريد و انتظر لمدة شهرين حتى صدوره عبر الصحيفة ، وعن النشوة التي صاحبت هذا المقال و زهو الكاتب وفرحته التي شارك بها زملائه في المدرسة ، ومن ثم تحدث عن دخوله المجال الإعلامي و تسلسله فيه حتى تسلم زمام الأمور في إدارة مكتب صحيفة الرياض عام 95 و الذي كان يتبعه محرري منطقة الحدود الشمالية قبل فصله لاحقًا .
بعد ذلك تكلم عن بداية كتابته للمقال و ذكر عن النقلة النوعية و التجربة المميزة التي عايشها بالمشاركة في الزاوية الشهيرة "غرابيل" و التي لم تدم طويلاً .
ثم تحدث الروضان عن تجربته في كتابة المقال الرياضي و عن الأسلوب الخاص الذي يتبعه و يريد أن يكون هذا الأسلوب مستقلاً و لكن إدارة التحرير الرياضي رفضت هذا الأسلوب و لم يتفق الطرفان وهو مالم يجعل هذا المقال يظهر إلى النور .
و بعد أن استلم الأستاذ أحمد المصيبيح إدارة التحرير الرياضي و بعد إحدى مباريات فريقه المفضل كتب الروضان مقالاً بعنوان " احدٍ معه سامي و يناظر الساعة " و وجد هذا المقال قبولاً و نجاحًا مميزًا وهذا الأمر هو ما شجعه للاستمرار في الكتابة في المجال الرياضي .
وذكر الروضان بأن رسالة تحفيزية اتته لاحقًا من أحد الأدباء تفيد بأن " هناك من يروض الثقافة و أنت يا فارس ثقفت الرياضة " .
بعدها تحدث عن عملة التربوي كمعلم لمدة خمس سنوات قبل أن ينتقل إلى العمل في إدارة التعليم بالمنطقة و تأسيسه لأول إدارة للعلاقات العامة في المملكة .
ذكر الروضان عدد من المواقف التي عاصرها في العمل الإعلامي و التي أدت إلى تحويله إلى التحقيق في أكثر من مرة .
كما تحدث الروضان عن تجربته في التأليف للدراما و مشاركته في تأليف عدد من حلقات المسلسل الشهير "طاش ما طاش " و مشاركته في العديد من الأفكار في هذا المسلسل .
بعد ذلك عرج على تجربته في التأليف من خلال السفر و الالتقاء بالأدباء و المؤلفين و نيته لحفظ حقوقه الفكرية بعد السرقات المتتالية لكتاباته ؛ بتأليف كتابين أحدهما الكتاب الشهير " أذكريني كل ما فاز الهلال " و الذي حقق نجاحات متتالية بعد سلسة من المفاوضات للبحث عن راعي و ممول له حتى قام بمساعدته الإعلامي تركي الدخيل في نشره ، و الذي بقي لمدة أربعة أشهر و هو يبحث له عن فسح .
كما تحدث عن تجربته في إصدار مجلة أصوات و التي لم يكتب لها النجاح و الاستمرار ، وأوعز الروضان بأن السبب يعود إلى ضعفهم في الجانب الاستثماري و التسويقي ، و لكن و رغم قصر عمرها إلا أنها أبرزت عدد من الأسماء اللامعة في سماء الإعلام .
وعن أبرز المشجعين و المحفزين له ذكر الروضان بأن الفضل يعود بعد الله إلى جدته يرحمها الله وذلك من خلال الخيالات التي تضع الطفل الصغير كبطل جسور و فارس مغوار لهذه القصص .
و ذكر بأن الطموح و الهمة من أهم الروافد الرئيسة في أي نجاح و أنه لا وججود للحظ في هذه النجاحات " الحظ لا ينتصر للكسالى " .
وفي نهاية لقاءه تحدث الروضان عن أبرز و أهم المؤلفات و الجهد الجبار من خلال تدقيق و تنقيح تلك المؤلفات .
بعدها أجاب الروضان عن تساؤلات و استفسارات الضيوف و حقق لهم رغبتهم في إلقاء إحدى قصائده عليهم .
و في نهاية البرنامج تم تكريم ضيف اللقاء و أمين عام اللقاء من قبل أمانة منطقة الجوف " شريك النجاح " ممثلة بالمهندس محمد البراهيم و مجلس شباب الجوف عن طريق رئيس المجلس الأستاذ مهند الهادي بالإضافة إلى رئيس لقاء الخميس بالجوف الأستاذ صلاح العنزي ، و من بعدها تم السحب على عدد من الجوائز المميزة و القيمة و المقدمة من مجلس شباب الجوف و أسواق العثيم بالإضافة إلى مجموعة الحكير .



image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image
بواسطة : الجوف الان
 0  0  253
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 07:06 صباحًا الخميس 7 ربيع الأول 1440 / 15 نوفمبر 2018.