• ×

10:20 مساءً , الثلاثاء 10 ذو الحجة 1439 / 21 أغسطس 2018

السعودية تجدد إصرارها على مواجهة الفكر المنحرف وملاحقة أربابه

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الحياة - الجوف الان - رفع نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، الذي ترأس جلسة مجلس الوزراء السعودي أمس (الإثنين)، في قصر السلام في جدة، التعازي والمواساة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، في شهداء الواجب الذين استشهدوا في حادث التفجير الإرهابي الذي طاول عدداً من منسوبي قوة الطوارئ الخاصة، في منطقة عسير (جنوب السعودية)، أثناء أدائهم الصلاة جماعة في المسجد، وبينهم متدربون من الملتحقين بالدورات الخاصة بأعمال الحج.

وقال نائب الملك: «إن التفجير الإرهابي كشف مدى حقد هؤلاء المجرمين واستخفافهم بحرمات بيوت الله وبأرواح الآمنين، نظراً لما يحملونه من فكر ضال، وتجرد من كل القيم الدينية والأخلاقية والإنسانية، وما يقومون به من أعمال لا تمت إلى الإسلام بصلة». وأكد أن هذه الحوادث لن تؤثر على المملكة، وتلاحم شعبها، وستظل واحة أمن واستقرار، ولن تثني هذه الأعمال الإرهابية وما يقوم به الخوارج عزائم رجال الأمن في المواجهة والتصدي بكل حزم لجميع من تسول له نفسه العبث بأمن الوطن ومكتسباته. (للمزيد)

وأوضح وزير الثقافة والإعلام السعودي الدكتور عادل بن زيد الطريفي، في بيان بثته وكالة الأنباء السعودية أمس، أن مجلس الوزراء أعرب عن شكر المملكة وتقديرها لما عبرت عنه الدول الشقيقة والصديقة ومسؤولوها والمنظمات الإسلامية والدولية والعلماء والمشايخ والمواطنون من إدانة واستنكار لهذا الحادث الإجرامي. وجدد المواقف الثابتة للمملكة من الإرهاب، وعزمها وإصرارها على التصدي للفكر الضال وملاحقة أربابه دفاعاً عن أمن واستقرار الوطن والمواطنين. وأوضح أن مجلس الوزراء نوّه بعمق العلاقات التاريخية والوثيقة والراسخة التي تربط السعودية والأردن، واستمع في هذا الشأن إلى نتائج زيارة ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز للأردن، واجتماعه مع الملك عبدالله الثاني وعدد من المسؤولين في الأردن. وشدد مجلس الوزراء على ما اشتمل عليه البيان الختامي المشترك الصادر لمناسبة الزيارة، وما تضمنه من اتفاق على أهمية تعزيز التعاون الاستراتيجي والسياسي والاقتصادي والعسكري والأمني بين البلدين، والعمل المشترك في مكافحة الإرهاب والتنظيمات الإرهابية، وأن سلامة وأمن البلدين كل لا يتجزأ.

واطّلع مجلس الوزراء بعد ذلك على جملة من التقارير عن مجريات الأحداث وتداعياتها في المنطقة والعالم، ورحب في هذا السياق بالبيان المشترك الصادر عقب اجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي والأمين العام للمجلس مع وزير خارجية الولايات المتحدة في الدوحة، لبحث التقدم ورسم الخطوات القادمة في شأن الشراكة الاستراتيجية بين الجانبين، ومجالات التعاون التي أعلن عنها في قمة كامب ديفيد التي عقدت في 14 أيار (مايو) 2015. كما رحب بالبيان الصادر عن لجنة مبادرة السلام العربية في اجتماعها الطارئ الذي عقد في القاهرة، وما تضمنه من دعوات لوضع المجموعات الاستيطانية الإسرائيلية على قوائم المنظمات الإرهابية، وملاحقة أعضائها أمام المحاكم الدولية، وضرورة تحميل دولة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية المباشرة عن الجرائم الإرهابية المنظمة التي ترتكبها تلك المجموعات بحق المواطنين الفلسطينيين.
بواسطة : الجوف الان
 0  0  154
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 10:20 مساءً الثلاثاء 10 ذو الحجة 1439 / 21 أغسطس 2018.