• ×

01:03 مساءً , الأربعاء 14 ذو القعدة 1440 / 17 يوليو 2019


د.زياد الرويلي يحاضر عن الطاقة المتجددة وصناعة المستقبل ودور مؤسسات التعليم العالي في تحقيق رؤية ٢٠٣٠

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الجوف الآن : 
حظيت منطقة الجوف بدشين مشروعي سكاكا لاستغلال الطاقة الشمسية ، ومشروع دومة الجندل لإنتاج الكهرباء باستثمار طاقة الرياح اللذان يمثلان خطوة مهمة للمملكة العربية السعودية، على طريق تنويع مزيج الطاقة لديها، كعنصر رئيس ضمن مستهدفات رؤية المملكة 2030، كما يسهمان في المحافظة على البيئة وتعزيز قدراتها على توفير الكهرباء لجميع الاستخدامات في المملكة ، وسيرسخ مكانتها ودورها الريادي في مجال الطاقة المستدامة على مستوى الإقليمي والدولي.

جاء ذلك في ورقة قدمها الدكتور زياد الرويلي عميد السنة الأولى المشتركة بجامعة الجوف في المعرض والمؤتمر الدولي للتعليم العالي حيث أكد أن مشروع سكاكا، يستهدف زيادة حصة الطاقة المتجددة من إجمالي مصادر الطاقة المستخدمة في توليد الكهرباء في المملكة، وتقدر تكلفة إنشائه بنحو 1،1 مليار ريال، فيما تبلغ طاقته 300 ميجا واط، فيما تبلغ طاقته 300 ميجاواط، وسيغذي نحو 45 ألف منزل بالطاقة الكهربائية، ويوفر نحو 930 فرصة عمل في مراحل الإنشاء والتشغيل والصيانة، متوقعاً أن يسهم بنحو 450 مليون ريال في الناتج المحلي الإجمالي، وأن يقلل إنبعاثات الكربون بنحو 431 ألف طن سنوياً، وتوفير ما يعادل نحو 388 ألف برميل مكافئ سنويا.

أما مشروع دومة الجندل لإنتاج الكهرباء باستثمار طاقة الرياح فتقدّر تكلفة إنشائه بنحو 2 مليار ريال ، فيما تبلغ طاقته 400 ميجا واط ، مشيراً إلى أنه سيغذي 70 ألف منزل بالطاقة الكهربائية ، ويوفر نحو 950 فرصة عمل في مراحل الإنشاء والتشغيل والصيانة ، وتوقع إسهامه بنحو 500 مليون ريال في الناتج المحلي الإجمالي ، وأن يقلل أيضاّ من انبعاثات الكربون بنحو 994 ألف طن سنوياً ، كما يوفر ما يعادل 894 ألف برميل نفط مكافئ سنوياً.

وأوصى د.الرويلي بضرورة توطيد العلاقة بين الباحثين والمؤسسات الصناعية لإزالة الفجوة بين نتائج البحوث العلمية وبين تطبيقاتها الصناعية المختلفة، إضافة إلى تبني بحوث الطاقة المتجددة داخل الجامعة لتفعيلها في القطاع الصناعي، وضرورة عقد ورش وندوات دورية وتوسيع قاعدة المشاركة لتشمل شرائح جديدة من الشركات والجهات المعنية بصناعة الطاقة المتجددة.

كما دعا د.زياد الرويلي، إلى إنشاء مركز للطاقة المتجددة لتبادل الخبرات والمعارف والمعلومات وإنشاء الفرق البحثية المشتركة في مجال الطاقة بين الجامعة والمؤسسات الصناعية والشركات، بجانب طرح جائزة مالية من الجامعة لأحسن بحث تطبيقي مشترك بين الجامعة والمؤسسات الصناعية في مجال الطاقة، بالإضافة إلى إنشاء مركز أبحاث الطاقة لمعالجة القضايا الرئيسية المرتبطة بها.

وشدد على ضرورة تنظيم المؤتمرات وعقد الدورات وورش العمل في شتي المجالات وتشجيع وتبني الأبحاث العلمية والدراسات المعنية بتطبيقات الطاقة المتجددة، وتقديم الاستشارات العلمية والفنية المعنية بتطبيقات الطاقة المتجددة في كافة المجالات، مؤكداً أهمية تأسيس قاعدة بيانات خاصة بالطاقات، وعقد الشراكات مع المؤسسات الوطنية والإقليمية والدولية للتدريب ودراسة فرص الاستثمار في مجال الطاقة في المملكة ، وتبني كراس بحثية متخصصة في المجال.

ونوه باهتمام الجامعة بهذا الجانب حيث اعتمدت برنامجاً للماجستير في الطاقة المتجددة والذي يستهدف سوق العمل والطلاب والخريجين الجدد وكذلك المختصين في هذا المجال؛ لصقل مهاراتهم وخبراتهم العلمية والعملية في مجال الطاقة المتجددة، بجانب تحديث الخطط الدراسية في مرحلة البكالوريوس.


image

image

image

image

image

image
بواسطة : ahmed1438
 0  0  155
التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

أودعت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الجوف أكثر من 1.8 مليون ريال في الحسابات..